المنتدى الشبابي الإعلامي - فلسطين

في خضم ظروف التغيير وعدم الاستقرار التي يواجهه الشعب الفلسطيني، تبرز حاجة ملحة لتجميع الشباب الفلسطينيين وتحفيزهم على الانضمام والتواصل مع بعضهم في مختلف أنحاء العالم، وذلك لتمكينهم من نقاش دورهم، ومشاركتهم في مستقبلهم، وفي الحركة الوطنية الفلسطينية. ما يتطلب إطلاق "المنتدى الشبابي الإعلامي" الذي يسعى لأن يكون فرصةً لتجميع الشباب الفلسطيني معاً، في منتدى افتراضي واحد على شبكة الانترنت.

يمثل إنشاء هذا المنتدى تجربة جديدة تضاف إلى حركة عالمية متنامية لتمكين الشباب، لكونهم من بين الفئات الأكثر تضررا من العنف، والبطالة، والتمييز، والإقصاء، إضافة إلى حرمانهم من الوصول إلى الخدمات الاجتماعية مثل الصحة والتعليم. ويزداد الوضع سوءاً عندما يتعلق بالأوضاع التي يعانيها اللاجئون الفلسطينييون الشباب، الذين غالباً ما يتم استبعادهم من المجتمع، ويمارس التمييز القسري في حقهم.

يسعى "المنتدى الشبابي الإعلامي" لتوفير مساحة ومنصة تفاعلية للفلسطينيين الشباب، لمساعدتهم على العمل معاً لتحقيق التغييرات المطلوبة في مجتمعاتهم، من خلال توجيه قدراتهم وطاقاتهم لبناء مجتمعات أفضل، عن طريق توفير مجموعات شبابية فلسطينية من دول مختلفة تناقش الأفكار وتتبادل الأراء حول القضايا الراهنة والمهمة بالنسبة لهم.

الهدف الرئيسي من إنشاء "المنتدى الشبابي الإعلامي" هو تجميع الشباب الفلسطينيين في مختلف أماكن تواجدهم، في الداخل والشتات، للعمل معاً ضمن منصة مفتوحة لنقاش أفكارهم، وإعلاء أصواتهم، وإبراز قضاياهم من خلال وسائل الإعلام المختلفة، إضافة إلى تمكينهم من الاتفاق على قضايا التغيير الاجتماعي ذات الاهتمام المشترك، وتشجيعهم على إحداث التغيير من خلال اتخاذ إجراءات جماعية، ومناقشة الطريق إلى التنمية المستدامة، إضافة إلى العدالة الاجتماعية، والقضايا الاقتصادية والبديلة . 

وتتمثل الأهداف الرئيسية للمنتدى في:

  • إعطاء مساحة للشباب الفلسطيني لمشاركة وتبادل الأفكار بهدف السعي لتغيير المجتمع وتطويره.
  • تقديم فرص لإعلاء صوت الشباب الفلسطيني وتعزيز مشاركته.
  • تعزيز مفهوم المساواة بين أفراد نفس الجيل الشاب بغض النظر عن اختلاف الأفكار والمفاهيم.
  • مناقشة الدور الذي يمكن أن يلعبه الشباب في تغيير مجتمعهم من خلال قوة قصة، أو صوت، أو فكرة واحدة يمكنها أن تغير العالم.
  • مساعدة الشباب وزيادة مشاركتهم في اتخاذ القرارات التي تؤثر على حياتهم.
  • تعزز مشاركة الشباب الواعية والمكثفة في المجتمع والحياة المدنية.
  • بناء حركة شبابية فلسطينية لخلق قصص رائعة تلهم المجتمع المحلي والعالم.
  • تعزيز فرصة الشباب الفلسطيني في الانخراط في الأفكار الطليعية، والقصص الملهمة، لترويج العقول والقدرات الإبداعية الفلسطينية عالمياً.