المنتدى الشبابي الإعلامي - فلسطين

 

فوضى في نقش التراب

 

بفوضى ترابها ونقوش حجارتها وأشعة الشمس المنسابة كقطرة ماء دقيقة على يد فلاح يزرع أرضا ويغرس حباً في كل ذرة تراب يلمسها بابتسامة طيبة وقطرة من عرق مياهاً ملحية تكفي الأرض وتغنيها عن كل بحار ومياه الأرض .
هي أرضنا ومسقط حرفنا ورأسنا ولفة كتابتنا فتوحدنا معها ليس لأنها مجرد قطعة ارض تركت من أزل بل لأنها مجردة من كل شيء ألا نحن لم نعرف قبلها الا قلبها ولم نعرف بعدها ألا بُعدها هي مركز ضعفنا وهي نقطة توحدنا وقوتنا.
امتزجت بها حضارات عايشتها ونظروا تضاريسها وطبيعتها أين نحن من شعراء الأمة درسها كرسول الله حيثما قال(( والله انك لأحب البلاد إلي والى نفسي ولو أن اهلك لم يخرجوني منك لما خرجت))
فصدى حبها مأخوذ من قلب الجبال وعشق الكهوف وخرير أنهارها أنها كبرت على حسها وعلى عبق أنفاسها إذا أعطينا تعطي وإذا ما أتشغلنا عنها لا تتخلى ولا تقدر على البعاد انها زاهدة بعطائها منيعة أمام مغتصبين يودون خلعها ثوب الطهارة والعفة بجمال يوسف وعفته وبصبر أيوب وهي تتخذ وتختلط مع أنبياء الأرض غارت منها الملائكة وحظي بها آدم ليعّمر لنا حضارات عديدات تمتص الحياة من أرضها وسحر ليلها .

صاحبة العينين الواسعتين دائمة السهر والشعر الغجري الأسود بجسد متمايل يمتد على سهولها وهضابها لتعترف بأنه الأبهى والأكمل ليقول كلمته لأبنائه ارحلوا حيث تريدون فلن تجدوا موطنا تأتمنون فيه على أنفسكم كصدري ودفئي فعبق السحر في ليلها وبردها وبصرها .

يا جبال الألب يا قمة أفرست يا مظاهر الطبيعة اشهدي إنني ولدت وسأموت متوحدة بتراب أزهى من قصور الجان فيا أرضي ويا وطني من دون الأوطان.

لن أقول قمر فالقمر له جانب مظلم وينحني بكل تجلً حر ليكون حجرًا كريمًا في عقد ترتديه نثرثر مع أمواج بحارها ويرتد صدى ما تريد في عمق كهوفها تستوي مطمئنين على فراش من عشق فرشت به أرضها .
ملتصقين بها كالتصاق شرشف من ستان بامرأة متعبة في جو رطب وبرؤوس أناملها تلمس قلبي بمنامتها
حبها اللا متناهي تباغتني الذاكرة وتضبطني متلبسة بجرم محاولة لنسيان نار ارضي اطمئني لن انسى فهي شمعة قلبي في الظلام .

عيناها موجتان ساعتا السحر مرسومتان بريشة وهمية بلمسة سحرية تضفي على أرضي طابعاً شرقياً لا يعرف شره الا من جربه فقد ألقيت بقلبي تعويذة فطرية جعلتني أتنفسها عشقا وبوحا بأسراري أمامها دونما خجل حبي وكرهي وجهين لعملة واحدة وكلما ألتقيتها تفاجئني برفضها الانتقال عن موضع هوسي بها منغمسة بها حد الذهول ومتفوقة عليها حد الجنون .

هي أصل السعادة الكبرى وأصل الحروب القبلية واصل الدمار واصل الجمال واصل الأصل واصل التخريب وأنبياء السماء وأصل السهر والنسيم والحنين هي أصلي أنا فمنها واليها نقود دون تراجع.

اختبئ في زواياها كقطة تبحث عن الدفء فهي مخبئي السري وخزانتي السرية التي أضع فيها وأبوح لها بما أشاء دونما خوف وقلق فمن رحمها أنا ومن معاناتها وجدت .

وطني علمني امتطاء حصان الجرأة والبوح بحبك وطني علمني أن لا أموت ألا بجرمي بك وطني علمني انتقال المسافات التي تبعدني عنك بين غياب وغياب يأتي صوتك غائبا لتذكريني أنت كنت وسأظل مندمجة بك حد النخاع .


أنت بائع الورد أو بائع ٌ متجولٌ أم أنك ذلك الصوت الدافئ الممتزج بصوت المسحراتي في ليالي الغفران أم لعلك ذلك الحكواتي الذي يسعد البسطاء من أبناء وطني على المقاومة والنضال ليشعرنا أننا ما زلنا على قيد الحياة

ملك أسعد سعيد الشواهنة من بيت ساحور